آرشيف الوسط الإخبارية ... قيد الإنشاء
 
آرشيف -  الوسط الشمال وعكار
كرامي: لم يطلب منا أحد أن نستقيل من كتلنا ولسنا بوارد التخلي عنها ن

الوسط اللبنانية | 17-12-2018 | 07:56
الوسط الإخبارية
 
كرامي: لم يطلب منا أحد أن نستقيل من كتلنا ولسنا بوارد التخلي عنها
 
نفى رئيس «تيار الكرامة» النائب فيصل كرامي ما يحكى عن دور للنظام السوري في مسألة توزير «سني» من أعضاء «اللقاء التشاوري» وقال: «كل ما يحكى عن دور ل‍دمشق في مسألة توزير سني مستقل من اللقاء التشاوري هو كلام خبيث ولا أسميه ادعاءات، بل محاولات رديئة لتحريك عواطف وغرائز لدى الجمهور.

أؤكد لكم على مسؤوليتي وباسم جميع المعنيين بقضيتنا، واقصد أعضاء اللقاء واقصد الداعمين لمطلبنا، ان دمشق لم يكن لها أي دور وأي تدخل في كل هذا الموضوع.

طالما تقولون إن هذا الكلام هو على ذمة البعض، أقول لكم إن ذمة هؤلاء البعض واسعة جدا جدا جدا».

ولدى سؤاله حول رفض الرئيس المكلف سعد الحريري استقبال النواب السنة الستة، لأسباب أبعد من التوزير أي لعدم تمكين دمشق من العودة إلى التأثير بقرارات مجلس الوزراء، وفرض واقع يعزز موقع حلفائها مستقبلا في السلطة، رد كرامي في حديث لـ«الأنباء»: «هل حقا يعتقد الرئيس الحريري ان عدم تحديد موعد لنا يضمن إبعاد دمشق وعدم تمكينها من استعادة التأثير في قرارات مجلس الوزراء؟ لا ادري بماذا اجيب عن هذا الكلام، انه يشبه التهريج!».

وأضاف: «ان الرئيس الحريري عبر حكومته في حال ولدت، يقيم علاقات حكومية مع دمشق دائمة ومستمرة على كل المستويات الاقتصادية والأمنية والسياسية والديبلوماسية، والمجال هنا لا يسمح بتعدادها.

لسنا نحن من يأتي بدمشق او من لا يأتي بها، انها وقائع السياسة اللبنانية ووقائع ترتبط بالقابضين على السلطة ومنهم الرئيس الحريري ونحن لسنا من هؤلاء، لسنا من القابضين على السلطة لكي يتم وضعنا في هذا الموقع.

اكرر هذا التهريج يقع في خانتين، إثارة الغرائز والولدنة».

وبالنسبة لمآخذ بعض السياسيين حول إصرار «اللقاء» على مطلب توزير أحد أعضائه قال كرامي: «نعم نسمع هذه المآخذ وما هو اكثر من المآخذ أيضا، ونحن نستغرب ولا نرى في تبرير أي مأخذ علينا اي منطق لا سياسي ولا دستوري على الإطلاق.

نحن نطالب بأحقية تمثل اللقاء بوزير في حكومة الوحدة الوطنية مع حقيبة.

هل يلام المرء حين يطالب بحقه؟ في اي عرف وفي اي قانون هذا؟ ليس لدي ما أقوله لأصحاب المآخذ الكرام الا انهم يجافون المنطق في كل ما يقولونه، وحتى اليوم لم يجدوا حجة مقنعة ليس لنا بل للبنانيين تمنع اعطاءنا حقنا».

وعن احتمالات انتهاء أزمة تأليف الحكومة بـ«تسوية ما» على غرار «التسوية الرئاسية» يقول كرامي: «يجوز تشبيه الأزمة الحكومية اليوم بالأزمة الرئاسية بشكل ما، وايضا لا يجوز هذا التشبيه بشكل مطلق، التسويات في لبنان من صلب العمل السياسي على الأقل منذ عقدين حتى الآن.

لن أهاجم التسويات مع انني فعليا أرى ان كل التسويات التي حصلت وستحصل كان لها منافعها وكانت لها أضرارها، وآمل ان تكون منافعها اكبر من أضرارها.

اما أزمتنا نحن فهي ليست بحاجة الى اي تسوية، كل ما نحتاج اليه هو الاعتراف بنتائج الانتخابات النيابية وبحقنا في التمثيل، وهو اعتراف واحد في الحقيقة، لأن من يعترف بنتائج الانتخابات يعترف بحقنا الطبيعي وينتهي الأمر.

اعتقد ان التسويات قاموا بها قبل ان يصلوا الى ازمتنا نحن، قاموا بها وأجروا مفاوضاتهم على مدى ٥ أشهر ونيف ووصلوا الى تسوياتهم، يبقى عليهم ان يكونوا واقعيين وديمقراطيين وان يلتزموا بشعاراتهم وان يلتزموا بالدستور والقوانين وبالتوازنات وبنتائج الانتخابات النيابية والاعتراف بحقنا وتوزير احد النواب الستة حصرا».

كرامي رد على سؤال يتعلق بما إذا كان من أعضاء «اللقاء التشاوري السنة» والذين ينتمون إلى كتل نيابية مختلفة أن يتخلوا عن كتلهم: «نعم أعضاء اللقاء التشاوري للنواب السنة المستقلين ينتمي معظمهم الى كتل اخرى، وهم لا يخفون ذلك، بل يعرفون عن انفسهم بانهم جبهة سياسية سنية وما اجبرهم على تكوين هذه الجبهة السياسية هو ان البلد محكوم بالحصص المذهبية، وعلى كل حال، يعيروننا بأننا ننتمي الى كتل اخرى، لكن لم يجرؤ احد بعد على الطلب منا على حد علمي ان نستقيل من كتلنا او نتركها، وفي حال كان هذا الطلب موجودا، فانه يثير الضحك ولم يبق الا ان يتدخلوا في شؤون الناس وان يقولوا لهم إن يتزوجوا وأن يطلقوا، هذه هرطقات لا تخطر على البال، واسأل من اين تأتي مخيلاتهم المريضة بكل هذا الجنون؟ نحن لسنا بوارد التخلي عن احد، ولا بوارد ان نسمع كلمة احد في هذا المجال والحقيقة ما زلت حتى اللحظة اضبط أعصابي وأقول فقط «عيب» حتى لا اقول اكثر».

وردا على سؤال عن امكانية إصرار الحريري على رفضه تحديد موعد للقاء، يجيب كرامي: «بصراحة الرئيس الحريري حر في ان يستقبلنا او لا يستقبلنا، وهذا لا علاقة له ولا تأثير لا بتشكيل حكومة ولا بعدم تشكيل حكومة ولا بتغيير أي شيء في الحياة، هذا شأن يخصه وحده.

أما مسألة عدم استقبالنا بالمعنى السياسي هي مسألة بسيطة وواضحة، هناك رئيس حكومة تصريف اعمال ورئيس مكلف وهو شخص واحد يرفض استقبال نوابا في البرلمان اللبناني، لا اكثر ولا اقل.

فليحكم من يفهمون في الحياة البرلمانية وفي طبيعة الحياة السياسية اللبنانية ما معنى هذا الأمر».

وأوضح: «شخصيا أنا أراها سابقة غير مألوفة ولا تشبه كل مقومات الحياة السياسية اللبنانية، وعلى كل حال اكرر ان الأزمة الحكومية لا علاقة لها باستقبالنا أو عدم استقبالنا».


 إقرأ أيضاً
2018-12-29
21:07
عمال البناء في الشمال طالبوا بتنظيم العمالة الأجنبية
2018-12-29
20:09
نقيب عمال بلدية طرابلس : أحمد الحريري أنصف المياومين وعمل على تثبيتهم في وقت لم يقدم احد من أهل الشمال على مساعدتهم
2018-12-29
13:21
تحطيم فواصل الطرقات بين الضنية – طرابلس ا
2018-12-29
13:21
الثلوج تعطي الضنية
2018-12-28
20:11
انهيار صخور في الضنية
2018-12-28
20:10
طرقات الارز سالكة ومحطات التزلج فتحت ابوابها
2018-12-28
20:08
الجرافات تفتح طريق القموعة – مرجحين
2018-12-28
19:35
اتحاد بلديات المنية يستكمل تجهيز الشاطئ الشعبي بحديقة
2018-12-28
13:46
عكار ترتدي حلّتها البيضاء
2018-12-28
08:43
المقدم في ذكرى اغتيال محمد شطح: في ذكراك اليوم مازال لبنان على مفترق لكن الحق سينتصر يوماً ما
2018-12-27
17:32
اتحاد بلديات المنية يتسلم اليات جديدة مخصصة لنقل النفايات
تطبيقات
تطبيقات

الأقسام الرئيسية

محليات
إقليميات
أمن
اقتصاد
مباشر
رياضة
خاص الوسط
مفكرة
تحقيق
لاجئين ومخيمات
أسرار الوسط

 

أقسام أخرى

نقل مباشر
الوسط اللبناني
الوسط الإقليمي والدولي
وسط الشمال وعكار
وسط بيروت وجبل لبنان
وسط الجنوب والبقاع
اقتصاد وصناعة
الوسط المغترب

الجريدة

PDF
كادر العمل
اتصل بنا

 

إذاعة وتلفزيون

حول
موجات البث
البرامج

 

التواصل الاجتماعي

Facebook
Twitter
Youtube
Linkedin
Mazad Alwassat

 

حول الموقع

من نحن
كادر العمل
اتصل بنا

 

أقضية ومحافظات

قضاء جبيل
قضاء كسروان
قضاء المتن
قضاء بعبدا
قضاء عاليه
قضاء الشوف
قضاء الهرمل
قضاء بعلبك
قضاء زحلة
قضاء البقاع الغربي
قضاء راشيا
قضاء عكار
قضاء طرابلس

 

أرشيف

قضاء زغرتا - الزاوية
قضاء بشري
قضاء البترون
قضاء الكورة
قضاء الضنية
قضاء صيدا
قضاء صور
قضاء جزين
قضاء النبطية
قضاء حاصبيا
قضاء مرجعيون
قضاء بنت جبيل

 
أرشيف الوسط الإخبارية
Copyrights © alwassat.com - 2023